متحف الرعاية

متحف الرعاية هو متحف يضم العديد من الغرف حول العالم. مثل أي متحف ، فإن بعض هذه الغرف دائمة أكثر من غيرها. يتم فتح غرف جديدة ، وإشغال الغرف الموجودة وتغيير وظيفتها ، وبعض الغرف مهجورة ومغلقة. 

هناك غرف مخصصة للقراءة. هناك غرف مخصصة للرقص. توجد غرف للنجارة وزراعة الخضار وممارسة العلوم. بعض الغرف ليس لها سبب. 

يمكن لأي شخص أن يفتح غرفة في المتحف. كل ما عليك فعله هو اقتراح نوع الغرفة التي تريد فتحها. يمكن لأي شخص أن يحتل غرفة في المتحف. كل ما عليك فعله هو إخبارنا بما تريد القيام به هناك. 

الهدف الرئيسي لمتحف الرعاية هو إنتاج العلاقات الاجتماعية والحفاظ عليهم. قد تتضمن العلاقات كائنات أو لا تتضمنها شياً، لكننا لا نشارك في فهرسة الأعمال الفنية وتخزينها. لا يوجد حراس في متحف الرعاية. 

لست بحاجة إلى أن تكون فنانًا لقضاء بعض الوقت في المتحف. دخول المتحف لا يكلفك مالاً. المتحف مفتوح للجميع الذين يعز لهم ممارستهم حريتهم الجماعية من خلال رعاية علاقات الرعاية: رعاية الأشخاص والحيوانات والمواد والبيئة. 

يتم تنسيق الغرف في متحف الرعاية بسكانها. يتم تنسيق هذه الغرف من جديد باستمرار ؛ لا توجد مجموعة اعمال دائمة ، ولا يوجد سكان دائمون. يحفز متحف الرعاية تطوير الممارسات الجماعية القابلة للتكرار والتي يمكن أن تنتقل إلى غرف مختلفة وكذلك إلى العالم الخارجي. متحف العناية لا ينتهي داخل جدرانه. 

مثل “Proletkult” لألكسندر بوجدانوف ، يريد متحف الرعاية إعادة التفكير في ما يكون متحفًا أو فنانًا ، وأن ينتج مساحات للحرية والرعاية بدلاً من الآثار. في متحف الرعاية ، الفن ليس ذروة الأعمال الرمزية أو إنتاج الأعمال التي لا يمكن المساس بها ، ولكنه ممارسة لبناء عالمٌ أفضل. يستحق كل فرد نفس الرعاية والاهتمام الذي نجده الآن نحو الآثار والتحف ، ويجب أن يستمر ذلك إلى الأبد.

ترجمه سعود الزيد